48379754_1151525448359152_5473218507673960448_o

الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددةيلقي كلمة فى افتتاح المؤتمر العربى الرابع عشر للاستخدامات السلمية للطاقة الذرية

فى إطار الإهتمام الذى يوليه قطاع الكهرباء والطاقة المتجددة لإستكمال تنفيذ البرنامج النووى المصرى والتعرف على أحدث وأفضل التكنولوجيات المتعلقة بهذا المجال ألقى الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة كلمة فى افتتاح المؤتمر العربى الرابع عشر للاستخدامات السلمية للطاقة الذرية المنعقد خلال الفترة من 16حتى 20 ديسمبر 2018 بمدينة شرم الشيخ وبحضورالسيد اللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء السيد الأستاذ الدكتور سالم حامدي مدير عام الهيئة العربية للطاقة الذرية ولفيف من الباحثين والعلماء فى هذا المجال .

أعرب الدكتور شاكر خلال كلمته عن إمتنانه من مشاركته فى افتتاح هذا المؤتمر العلمى الهام “المؤتمر العربى الرابع عشر للاستخدامات السلمية للطاقة الذرية” على أرض سيناء العزيزة، بما فيها من تاريخنا المقدس ومستقبلنا المشرق.

أوضح الدكتور شاكر أن تنظيم هذا المؤتمر العلمي الجليل يأتي ضمن سلسلة المؤتمرات العلمية للهيئة العربية للطاقة الذرية لمناقشة المستجدات البحثية والتطبيقية في مجالات الاستخدامات السلمية للطاقة الذرية، وتجسيداً للإستراتيجية العربية في هذا المضمار حتى عام 2020 فى أحد محاورها الرئيسية، والتي صيغت وتم اعتمادها عبر مجموعة من القرارات لمجلس جامعة الدول العربية وهدفها الرئيسى بناء القدرات البشرية وتوسيع دور التكنولوجيا النووية إلى جانب تطبيق التكنولوجيا النووية بأمان وفعالية.

وأكد على سعي مصر الدائم للتعاون مع الدول العربية الشقيقة وزيادة مساحة العمل العربي المشترك في مجال الاستخدمات السلمية للطاقة الذرية وذلك من خلال بناء الكوادر البشرية المؤهلة وإقامة الدورات التدريبية وورش العمل المتخصصة فى هذا المجال ويأتي انعقاد هذا المؤتمر في هذا السياق.

وأضاف أنه خلال السنوات القليلة الماضية حل مشهد التنمية المستدامة على قمة أجندة أعمال هيئات ومؤسسات البحث والتطوير في هيئات القطاع النووي فعلى المستوى الدولي أقرت الجمعية العامة للأمم المتحدة في 25 سبتمبر 2015 خطة 2030 للتنمية المستدامة وما يتصل بها من أهداف إستراتيجية وعلى المستوى الوطني توج هذا المشهد الإنمائي لاعتماد الدولة المصرية لرؤية مصر 2030.

وأوضح أن هذة النقلة النوعية الجوهرية في سياق التنمية تتطلب نهجاً جاداً يكسر الحواجز بين القطاعات، ويعزز دور العلوم والتكنولوجيا والابتكار كمورد أساسي للمعارف والمعلومات التي تخدم السياسات وتيسر عملية اتخاذ القرار لقيادة التنمية المجتمعية على طريق الازدهار والرخاء.

شارك هذا المحتوى

Share on facebook
Share on google
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on print
Share on email

الخط الساخن

 

إجراءات الخدمات القنصليه عن طريق البريد-التوكيلات و الإقرارات

إجراء الخدمات القنصلية عن طريق البريد -الزواج والطلاق